عِيش

أنجح ٨ عادات يتبعها كل رياضي

١ - خلي الصحة العامة اسلوب حياة

كل اللي حققوا مستويات عالية من اللياقة البدنية وعوزين يحافظوا عليها بيكونوا مهتمون بأسلوب حياة طويل المدى. مش بتلاقيهم ماشيين على نظام غذائي لمدة ستة أسابيع للوصول الى فورمه الساحل عشان إجازة على البحر لمدة اسبوع. بالعكس هتلاقيهم يجعلونها تناسب أسلوب حياتهم بصفة دائمة ويحددوا أولوياتهم على المدى الطويل. "انجح الرياضيين يجعلون التمارين الرياضية و الاكل الصحي وسيلة للحياة". "بالتأكيد، فانهم ينزلقوا من وقت لآخر مثل الجميع، ولكن معظم الاوقات يصممون على التدريب على الأقل بضعة أيام في الأسبوع، ٥٢ أسبوعا من السنة."

٢ - تمتع بما تفعله

النشاط البدني لا يكون مرادفا للكدح طوال الوقت. يمكن أن يكون ممتع إذا اخترت أن تجعله كذلك. أنجح الرياضيين دائما يتمتعون بما يفعلونه خلال رحلة لياقتهم البدنية ويقومون بتجربة أشياء جديدة في كل مرة للمحافظة على مستوى لياقتهم البدنية. ابحث عن المتعة في خطتك - من تعلم طهي الأطعمة الجديدة لممارسة الرياضة مع الأصدقاء لتعلم تمارين جديدة. مع التركيز على بعض الاختلاف والمرح لتبقيك محافظا على الخطة الخاصة بك.

٣ - اتبع القاعدة ٨٥/١٥

الرياضيين لا يمكنهم الاستمتاع بمختلف الاطعمة ويعيشون على الدجاج والبروكلي والأرز البني ...هذا مجرد - أسطورة. الرياضيون الأكثر نجاحا في الحفاظ على لياقتهم البدنية هم الذين يعتمدون على الاعتدال في تغذيتهم. وبعبارة أخرى، أنهم يتبعوا القاعدة ٨٥/١٥. هذا يعني أنه إذا كان ٨٥ في المئة من الوقت تأكل فيه فقط الفواكه والخضروات واللحوم عالية الجودة والبيض والأسماك مع الحد من الأغذية المصنعة والسكر و الزيوت المهدرجة ، ثم ١٥ في المئة من الوقت يمكنك أن تأكل كل ما تريد وهذا هو حوالي واحد من كل سبع وجبات الطعام. وإذا كنت تناول أربع وجبات في اليوم، وهذا واحد من وجبات الطعام كل يومين. هذه الاستراتيجية هي تعريف الاعتدال. هذه هي طريقة الاعتدال، وهذا كيف يمكنك أن تفعل أي نظام غذائي نظام غذائي ناجحا!

٤ - اجعلها تنافسية

واحدة من أكبر المحفزات هي المنافسة. هذا لا يعني بالضرورة تتنافس في عرض كمال الاجسام على الرغم من أنه بالتأكيد يمكن أن تشمل تلك الأشياء. أفضل منافسة هي واحدة ضد نفسك في صالة الألعاب الرياضية. هناك فرق بين التمرين والتدريب. حيث التمرين هو ممارسة التمارن الرياضية دون خطة ملموسة. بينما التدريب دائما ما يكون منظم للغاية وموجهة نحو هدف واحد. إذا كنت قد تمرنت ببساطة بالتجول في صالة الألعاب الرياضية بدون أي غرض حقيقي وأداء التمارين كل ما تتبادر إلى الذهن، من المرجح انك ستتوقف من الملل أو عدم التوصل إلى نتائج. خلاصة القول: اوجد الرياضة المناسبة والخاصة بك، وتنافس ضد نفسك، اوجد خطة، اتبع هذه الخطة، في محاولة لتحسين لياقتك والاحتفاظ بسجلات جيدة.

٥ - سرعة استعادة العافية بعد الانتكاس

هواة اللياقة البدنية لا يسمحوا الانزلاق صعودا إلى عرقلتهم تماما. وقد لوحظ انه أنجح وأصلح الرياضيين لديهم خطة انتكاس جيدة. الناس الذين حافظوا على مستوى عال من اللياقة البدنية على المدى الطويل لا تعطي نفسها إذن للتوقف شهرا من الذهاب للصالة الرياضية إذا تحيدوا عن أسلوب التغذية المتبع أو يغيبوا عن تدريب واحد. فهم ببساطة لايسمحوا لذلك بالحدوث. لسوء الحظ، فقد اعتمدنا عقلية كل شيء أو لا شيء عندما يتعلق الأمر لدينا فقدان الدهون والأهداف الصحية. كل الكعكة، والتمتع وتذوق كل قطعة منه ومن ثم المضي قدما.

٦ - انهم يعرفون ما لا أعرف

الرياضيين و الناس الاصحاء دائما ما يلجئوا إلى الخبراء ومنفتحون على تلقي النصائح. حيث أنهم يعرفون ما لا يعرفوا وطلب المشورة من اصحاب الخبرة للحصول على أفضل النتائج في أقل قدر من الوقت.

٧ - تجنب "تحليل العجز"

إذا كنت تريد أن تعيش حياة أصح، فانت تحتاج خطة تمرين غير معقدة ومباشرة. التحليل الزائد عن اللزوم لكل جانب من التدريبات الخاصة بك، و محاولة اتباع برامج متقدمة جدا والتنقل من برنامج إلى اخر غالبا ما يؤدي إلى الإحباط والشعور بالإرهاق. الناس الذين يبقون أكثر اتساقا مع التدريبات الخاصة بهم يبقيه منسق، بسيط وممتع. نحن جميعا نعيش حياة مشغول، ويمكن أن يجعل الأمور معقدة أكثر من اللازم في صالة الألعاب الرياضية تؤدي إلى الإرهاق واللامبالاة.

٨ - يدركون برنامج التدريب ليس مرادفا مع برنامج انقاص الوزن

الناس الأكثر نجاحا لا ينظروا الى ممارسة كوسيلة لانقاص الوزن. بدلا من ذلك، فإنه يقيسوا فعالية برنامج التدريب بنائا على تحسينات في القوة والأداء - وليس على مقدار الوزن الذي نخسر. أولئك الذين لا يروا قيمة في التدريبات الخاصة بهم يفهموا الدور الذي تلعبه التغذية في فقدان الدهون ولا يوقفوا التدريب لأن ارقام الوزن لم تتحرك كثيرا. تقبل التغييرات في النظام الغذائي هي ما تدفع في المقام الأول الى فقدان الدهون، والهدف الرئيسي لبرنامج التدريب الجيد هو تعزيز اللياقة البدنية والأداء. عليك أن تكون أكثر سعادة بكثير إذا كنت تتبنى هذه العقلية وسيبقى أكثر اتساقا مع التدريبات الخاصة بك.